الأربعاء 17 يناير 2018

|                    

هل نحن بحاجة إلى قانون ينظم عملية الفتوى؟

4.7357:ريال سعودي 17.7600 :دولار
58.9348 :دينار كويتي 21.2214 :يورو
23.7576 :استرلينى

وزيرة التضامن: مصر بها حوالى 16500 طفل شارع

2018-01-14 00:00:00

شهدت غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، حفل الأنرويل العالمى للمنطقة 95 مصر والأردن، بمناسبة اليوم العالمى للأنرويل.

وقالت الوزيرة "بدأ العمل منذ عام تقريبًا فى هذا البرنامج، ويضم 21 مؤسسة للأطفال بلا مأوى، ولقد قمنا بالفعل بتطوير 6 مؤسسات كبيرة بدأنا بافتتاح مؤسسة الحرية فى عين شمس فى أبريل من العام الماضى ثم افتتحنا دار الدفاع الاجتماعى بالإسكندرية، وبعضكن قد شارك معنا هناك، وآخر الافتتاحات دار التربية بالشرقية"، موضحة أن تمويل البرنامج يبلغ 164 مليون جنيه، قدمت وزارة التضامن 50 مليونا وصندوق تحيا مصر 114 مليونا.

أضافت الوزيرة فى كلمتها أن إجمالى التدخلات للبرنامج هذا العام بلغ 1645 حالة من أولاد وبنات، لافتة إلى أن هذه التدخلات نوعان "الأول مع أطفال نبحث عن أسرهم بحيث نقوم بتأهيل الأسرة لإعادة الطفل إليها، والنوع الثانى هم أطفال لا يعرفون أسرهم أو لا توجد لديهم أسر أو أن أسرهم غير صالحة لكى يعيش الابن فيها لذلك يتم ايداع هؤلاء الأطفال إحدى المؤسسات التى تم تطويرها".

وتابعت "لذلك فأنا أتقدم لحضراتكم بالشكر وأخص سامية حتاتة، حيث إن الإسكندرية تعد المحافظة الثالثة من حيث عدد الأطفال بلا مأوى، لذلك افتتحنا بها مؤسسة كبيرة وأدعو لحضراتكم فى كل المحافظات والأماكن التى تتواجدون بها عدم الاكتفاء بالتبرع المادى لصندوق تحيا مصر، ولكن التبرع بالوقت شىء مهم جدًا".

وشددت على أهمية زيارة المؤسسات وإبداء الملاحظات عليها للاستفادة من الخبرات وأن يكون هناك مراقبين للأداء، ولفت الأنظار إلى المشكلات، قائلة "لدينا نقاط ضعف تتلخص فى بعض المشرفين والإداريين ولقد دربنا بالفعل عددا كبيرا من المشرفين والإداريين".

وأكملت "لدينا 17 فريق شارع، وهذه الفرق تتحرك فى أوتوبيسات مجهزة وتضم أخصائى وممرضة وسائق ويحظى الطفل بدعم نفسى ويمارس ألعابا وتوجد بالوحدة المتنقلة عوامل جذب للأطفال "لذلك فنحن نطالب بمراقبة هذا المشروع وأن تشعروا بأنكم شركاء حقيقيين وفاعلين معنا".

وأوضحت الوزيرة، أن مصر بها حوالى 16500 طفل شارع وهذا العدد يحتاج إلى تدخلات، ويتركز 80 % من هذا العدد فى 10 محافظات وهى التى يتم تطوير البنية التحتية لدور أطفال بلا مأوى بها حاليا، مشددة على أن هؤلاء الأطفال يحتاجون إلى مدارس لتعليمهم وتأهيل نفسى وتأهيل لأسرهم داعية إلى المزيد من التعاون للعمل على تلبية الاحتياجات الكثيرة لهؤلاء الأطفال، مختتمة كلمتها بتوجيه الشكر لعضوات الأنرويل على مساندتهن لمثل هذه المشروعات القومية.


 



free statistics