الجمعة 19 يناير 2018

|                    

هل نحن بحاجة إلى قانون ينظم عملية الفتوى؟

4.7357:ريال سعودي 17.7600 :دولار
58.9348 :دينار كويتي 21.2214 :يورو
23.7576 :استرلينى

وزير الصحة: إجراءات استثنائية لتوفير نواقص الأدوية

2018-01-10 00:00:00

وجه الدكتور أحمد عماد الدين راضي، وزير الصحة والسكان، بتوفير كل نواقص الأدوية بالاسم التجاري، حرصًا على صحة المواطنين.

جاء ذلك خلال زيارته، للإدارة المركزية لشئون الصيدلة، لمتابعة نواقص الأدوية، ومتابعة تطبيق الميكنة بإدارات الإدارة المركزية.

وأشار وزير الصحة والسكان إلى انخفاض عدد نواقص الأدوية من 11 دواءً إلى 9 أدوية، وذلك بعد توفير صنفين الأول هو "برونكوفاكس" وهو أحد الأدوية التي تستخدم في عدوى الجهاز التنفسى، حيث تم الإفراج عن 13 ألفًا و800 علبة للأطفال، و5265 للكبار، كما أنه جار الإفراج الجمركى عن 26 ألف أخرين خلال الأيام القليلة القادمة، والصنف الثانى "سيناكتين ديبو" وهو أحد أدوية الكورتيزون لعلاج عدة أمراض منها المناعة، حيث جار الإفراج عن كمية بداية من اليوم، لافتًا إلى أن هذه الأصناف ليس لها مثيل ولكن لها بدائل يمكن مراجعة الطبيب المعالج في خطوط العلاج الخاصة بها.

وأضاف وزير الصحة والسكان، أن هناك نقصًا بـ 199 دواءً بالاسم التجارى ولهم مثائل من أصناف أخرى، وحرصًا من الوزارة على توفيرهم بالسوق، فإنه جار توفيرهم من خلال صندوق دعم الدواء المصري والذي أسهمت به شركة "أكديما" بـ 262 مليون جنيه، مشيرًا إلى أنه سيتقدم بطلب لمجلس الوزراء بالموافقة على استيراد الأدوية من خلال الشركة المصرية لتجارة الأدوية بـ 30 مليون جنيه، والذي جاءت الموافقة عليه اليوم.

وأوضح وزير الصحة والسكان اتخاذ الوزارة إجراءات سريعة لتوفير كل النواقص من خلال تذليل كل العقبات للشركات سواء المنتجة أو المستوردة، وتسهيل دخول المواد الخام للبلاد، وسرعة إجراءات التسجيل، بالإضافة إلى تشجيع الشركات المحلية على إنتاج مثائل للأدوية.

وكشف وزير الصحة والسكان عن توفير أدوية الشلل الرعاش بديل "السيناميت" والذي يعاني من مشكلة نقص عالميه من المتوقع حلها في مارس المقبل، لافتًا إلى أن الوزارة اتخذت إجراءات استثنائية لتوفير البدائل منها توفير 29 ألف عبوة "ليفوكار" إنتاج محلى منهم 14900 يتم توزيعها بالشركة المصرية لتجارة الأدوية وفروعها بالمحافظات، و14100 آخرين جار الإفراج الجمركي عنهم.

وذكر وزير الصحة والسكان أن تطبيق الميكنة أسهم بشكل كبير في تكوين قاعدة بيانات تقوم بربط المستورد والمنتج والموزع والصيدلية ويظهر من خلاله أرصدة الدواء المتبقية، ومن ثم يمكن التنبؤ المبكر لأى نقص في أي صنف دوائي بالأسواق، للتعامل معه لتلافي هذا مستقبليًا.



free statistics