الجمعة 19 يناير 2018

|                    

هل نحن بحاجة إلى قانون ينظم عملية الفتوى؟

4.7357:ريال سعودي 17.7600 :دولار
58.9348 :دينار كويتي 21.2214 :يورو
23.7576 :استرلينى

الخارجية تعلن أهداف زيارة شكرى إلى أديس أبابا

2017-12-25 00:00:00

يتوجه وزير الخارجية سامح شكرى، غدا الثلاثاء، إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لمقابلة نظيره الإثيوبى وركنا جيبيو، فى إطار متابعة التعاون الثنائى بين البلدين، ونتائج الجولة الأخيرة لاجتماعات اللجنة الفنية الثلاثية الخاصة بسد النهضة.

قال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، إن الزيارة تأتى فى إطار تحرك مصرى جديد يستهدف كسر الجمود الخاص بالمسار الفنى المتمثل فى أعمال اللجنة الفنية الثلاثية المعنية بسد النهضة، اتساقًا مع منهج مصر الثابت خلال المرحلة السابقة فى التعامل مع القضية من منطلق الالتزام الكامل ببنود الاتفاق الإطارى الثلاثى، وإبداء حسن النية والرغبة فى بناء الثقة وإرساء دعائم التعاون، مع الحفاظ الكامل على مصالح مصر المائية المشروعة.

وأوضح أبو زيد، فى بيان له اليوم الإثنين، أنه من المنتظر أن يطرح شكرى أفكارًا ومقترحات تستهدف مساعدة الأطراف على اعتماد التقرير الاستهلالى المعد من جانب المكتب الاستشارى فى أسرع وقت لضمان الانتهاء من الدراسات الخاصة بالسد فى نطاق الإطار الزمنى المحدد فى اتفاق إعلان المبادئ.

وأشار إلى أن التحرك المصرى يأتى انطلاقًا من إدراك كامل بحساسية الموقف الحالى نتيجة توقف مسار المفاوضات الفنية، وأثر ذلك على تأخر عملية إعداد الدراسات التى من شأنها أن تحدد الآثار المحتملة للسد على مصر وكيفية تجنبها، لاسيما وأن اتفاق إعلان المبادئ الموقع بين مصر وإثيوبيا والسودان فى مارس 2015 يلزم الدول الثلاث بالتوصل إلى اتفاق حول سنوات ملء خزان السد وأسلوب تشغيله على ضوء نتائج تلك الدراسات.

وأعرب المتحدث باسم الخارجية عن أمله فى أن يتمكن الطرفان المصرى والإثيوبى من التوصل إلى تفاهمات تؤدى إلى كسر حالة الجمود الحالية، بالاتفاق والتشاور مع السودان باعتباره الشريك الثالث فى الاتفاق.

 

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن سامح شكرى سوف يستثمر وجوده فى أديس أبابا للتنسيق مع وزير خارجية إثيوبيا بشأن الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء الإثيوبى، هيلا ماريام ديسالين، إلى مصر فى شهر يناير المقبل، ومتابعة الموقف من الإعداد للجنة العليا المشتركة بين البلدين فى القاهرة.



free statistics