الأحد 21 يناير 2018

|                    

هل نحن بحاجة إلى قانون ينظم عملية الفتوى؟

4.7357:ريال سعودي 17.7600 :دولار
58.9348 :دينار كويتي 21.2214 :يورو
23.7576 :استرلينى

أبو الغيط: مصر بعثت الأمل في القضية الفلسطينية وفضحت إسرائيل

2017-11-29 00:00:00

قال أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن بداية شهر أكتوبر الماضي شهد حدثًا مهمًا ويبعث على الأمل، وهو إنجاز المُصالحة الفلسطينية، برعاية مصر.

وأوضح خلال كلمته اليوم بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، أن إنهاء حالة الانقسام وتحقيق المصالحة التي طال انتظارُها يقطع الطريق على تهرّب الحكومة الإسرائيلية من استحقاقات عملية السلام يفضح التبريرات الواهية التي تطرحها بغياب شريك فلسطيني للسلام، والمأمول هو أن تستمر مسيرة المصالحة ويجري الانتهاء سريعًا من كافة المسائل العالقة، ذلك أنها تُعد عنصر قوة رئيسيًا في الموقف الفلسطيني.

وأضاف: "بعد خمسين عامًا من الاحتلال، تواصل إسرائيل تبني سياسة مُمنهجة لتدمير حل الدولتين وإفشال فرص تحقيق السلام، ومن ذلك الإمعان في النشاط الاستيطاني وابتلاع المزيد من الأراضي الفلسطينية رغم الإدانات الدولية المتواصلة والمُتكررة، فيما يمثل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي، ولقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وآخرها قرار مجلس الأمن رقم 2334 بتاريخ 23 ديسمبر 2016 الذي أكد على أن كافة المستوطنات الإسرائيلية تُعد غير شرعية وغير معترفٍ بها من وجهة نظر القانون الدولي".

واستطرد: "تستمر الانتهاكات الإسرائيلية في كافة الأراضي الفلسطينية المُحتلة بما فيها القدس الشرقية، والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية وخاصةً في المسجد الأقصى المُبارك، وفضلًا عن استمرار إسرائيل في حصارها الجائر غير القانوني وغير الشرعي المفروض على قطاع غزة لأكثر من عشر سنوات، إضافة إلى استمرار سياسة الإعدامات الميدانية وفرض الحواجز العسكرية واستمرار الانتهاكات بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي".

وركز على أن لإسرائيل تاريخًا طويلًا من الاستهانة بالأمم المُتحدة ورفض الالتزام بقراراتها، بل وتطاولها على أجهزتها، ورغم ذلك، تسعى إسرائيل –ولديها هذا السجل المخزي- للحصول على عضوية غير دائمة في مجلس الأمن المنوط به حفظ الأمن والسلم الدوليين لعاميّ 2019-2020، إن نجاح إسرائيل في "تطبيع وضعيتها" على الصعيد الدولي يمثل مكافأة صريحةً للاحتلال، وتشجيعًا للدولة العبرية على المضي قُدمًا في سياساتها لتدمير حل الدولتين.

وطالب بوقوف دول العالم التي تنشد السلام صفًا واحدًا من أجل الحيلولة دون هذا الترشيح، وقال إن "جامعة الدول العربية تؤكد رفضها الكامل لهذا الترشّح الإسرائيلي وترى ضرورة التصدّي له، وتدعو كافة دول العالم إلى إفشال هذا المسعى الإسرائيلي".

 



free statistics