الأحد 15 يوليو 2018

|                    

هل نحن بحاجة إلى قانون ينظم عملية الفتوى؟

4.7357:ريال سعودي 17.7600 :دولار
58.9348 :دينار كويتي 21.2214 :يورو
23.7576 :استرلينى

عامر يبحث سبل الاستقرار المالى مع محافظى المصارف

2017-07-09 00:00:00

شارك طارق عامر، محافظ البنك المركزى، اليوم الأحد، فى الاجتماع السنوى للمكتب الدائم لمجلس محافظى المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية بأبوظبى، لبحث تقارير مهمة بشأن الرقابة المصرفية وسبل تعزيز الشمول المالى والاستقرار المالى فى البلدان العربية.

 

وذكر بيان لمجلس محافظى المصارف المركزية العربية، اليوم، أن الاجتماع ترأسه عبداللطيف الجواهرى، والى بنك المغرب، ومحافظ البنك المركزى المغربى، رئيس الدورة الحالية للمجلس، بمشاركة عبد العزيز ولد داهى، محافظ البنك المركزى الموريتانى، نائب رئيس المجلس، ومبارك راشد المنصورى، محافظ مصرف الإمارات المركزى، والدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدى، المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربى، والدكتور كمال حسن على، الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية لجامعة الدول العربية بجانب محافظ البنك المركزى المصرى.

وتضمن جدول أعمال اجتماع تقرير أمانة المجلس وتقريرا عن أعمال وتوصيات اللجنة العربية للرقابة المصرفية، وتقريرين عن أعمال فريق العمل الإقليمى لتعزيز الشمول المالى فى الدول العربية وفريق عمل الاستقرار المالى فى الدول العربية، إضافة إلى تقرير عن أعمال اللجنة العربية للمعلومات الائتمانية، وتقريرا عن أعمال اللجنة العربية لنظم الدفع والتسوية.

وشمل جدول الأعمال، موضوعات عدة منها المعالجة الرقابية لمخاطر الديون السيادية، وقضايا الإسناد الخارجى فى الخدمات المالية والمصرفية والإطار المؤسسى والقانونى لحماية مستهلكى الخدمات المالية فى الدول العربية، والمسوحات الإحصائية لجانب الطلب على الخدمات المالية والمنهجيات الحديثة لاختبارات التحمل، ومتطلبات تبادل المعلومات الائتمانية فى الدول العربية ودور نظم المعلومات الائتمانية فى الحد من مخاطر الإفراط فى الاستدانة، إضافة إلى قضايا التنسيق بين السلطات النقدية وهيئات أسواق المال فى الإشراف على نظم البنية التحتية المالية.

وأكد مجلس محافظى المصارف المركزية العربية، أهمية متابعة مقررات لجنة بازل والعمل على نقل مرئيات الدول العربية تجاه تلك المقررات، كما أكد أهمية دراسة تداعيات تطبيقات التقنيات المالية الحديثة فى الدول العربية.

كما اعتمد المكتب الدائم فى الاجتماع، مسودة القضايا المقترح إدراجها ضمن الخطاب العربى الموحد لعام 2017، الذى ستلقيه المجموعة العربية فى الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين المقرر عقدها خلال شهر أكتوبر القادم فى واشنطن.

من جانب آخر، رحب المكتب الدائم بالمبادرة الإقليمية التى يعتزم صندوق النقد العربى إطلاقها لتعزيز الشمول المالى فى الدول العربية بالتعاون مع التحالف العالمى للشمول المالى ووكالة التنمية الألمانية، بهدف توفير المشورة الفنية لمساعدة الدول العربية على تبنى استراتيجيات وبرامج وطنية لتعزيز الشمول المالي، وتحديداً تمكين المرأة والشباب والمشروعات الصغيرة والمتوسطة من الوصول للخدمات المالية، وتوسيع فرص الاستفادة من التقنيات الحديثة والاستفادة من التجارب الدولية فى هذا الشأن.

وناقش الاجتماع أيضا مسودة تصميم النظام الإقليمى لمقاصة وتسوية المدفوعات العربية البينية، حيث يهدف هذا النظام إلى تعزيز استخدام العملات العربية فى مقاصة وتسوية المدفوعات العربية البينية، بما يساعد على خفض الوقت والكلفة على المصارف فى اجراء هذه المعاملات، ويخدم فرص تعزيز الاستثمارات والتجارة العربية البينية.

أوصى المكتب الدائم فى هذا الصدد، بعرض التصميم على المجلس الموقر لمحافظى المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، والدعوة لتوفير الشروط والمتطلبات اللازمة لنجاح التنفيذ.

واعتمد موعد ومكان الاجتماع السنوى الحادى والأربعين لمجلس محافظى المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، ليكون يوم الأحد 17 سبتمبر المقبل فى مدينة أبوظبى بدولة الإمارات العربية المتحدة، كما اعتمد المكتب برنامج الاجتماع الذى تضمن البنود السابقة، إلى جانب مناقشة موضوع حول "التطورات الاقتصادية والمالية الإقليمية والدولية"، ومناقشة موضوع "الإطار الرقابى للتقنيات المالية الحديثة".



free statistics