الأربعاء 20 سبتمبر 2017

|                    

هل توافق على مقترح تعديل الدستور لزيادة الفترة الرئاسية إلى 6 سنوات؟

4.7277:ريال سعودي 17.73 :دولار
58.7281 :دينار كويتي 20.7831 :يورو
22.9586 :استرلينى

الفيدرالية العربية تستنكر منع الحكومة القطرية دخول عوائل قطرية عالقة

2017-06-20 00:00:00

 تعرب الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان عن استنكارها الشديد لمنع الحكومة القطرية دخول عوائل قطرية عالقة، منذ عدة أيام، عند منفذ “أبوسمرة” الحدودى القطرى، بعد أن غادروا السعودية متجهين   إلى بلادهم بحجة أن جوازاتهم القطرية منتهية، مما يمثل انتهاكا صارخا من دولة قطر للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

وتطالب الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان المجتمع الدولي والمنظمات الأممية بسرعة التدخل وإجبار الحكومة القطرية على فتح حدودها امام العوائل العالقة واحترام حقوق  المواطنين القطريين المنصوص عليها بالمواثيق  والاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها، خصوصا حق التنقل والسفر الذي نصت عليه المواد (12) و(13) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، فضلا عن حقوق الأسر والمرأة والأطفال.

وكانت عشرات العوائل القطرية قد علقت بمنفذ “أبو سمرة” الحدودي القطري، حيث باتت تلك الأسر لا تعرف مصيرها حيث تقطن عوائل الغفران من قبيلة “آل مرة” التي تحمل جوازات قطرية في شرقي المملكة، وبعض دول التعاون، وذلك بعد إسقاط الجنسية القطرية عنهم، وحاولت تلك العوائل العودة إلى قطر إلا أنهم وجدوا الطريق مسدود.

ويبقى وضع القطريين المتضررين “مجهولا”، لاسيما وأن مصيرهم معلق على الحدود، كما تساءل بعضهم على مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا “تويتر”، عن هذا الوضع مع استمرار القطيعة بين دول الخليج وقطر، حيث يوجد بينهم الشيوخ والأطفال، ولا يوجد طعام.

وأكد عدد من القطريين “العالقين”، أنهم تعرضوا لقرار تعسفي عام 1996م وهو إسقاط الجنسية القطرية عنهم وإبعادهم للدول المجاورة بلا إثباتات تمكنهم من مواصلة تعليمهم أو علاجهم، مؤكدين أن إسقاط الجنسية القطرية عنهم “باطل”.ومن الحالات العالقة والتى سجلتها مصادر حقوقية، عائلة قطرية تتكون من أم حامل فى شهرها الثامن برفقتها أولادها وبناتها وعددهم (7) أفراد، ما زالوا عالقين بين المنفذين القطري والسعودي بعد انتهاء إجراءات تخريجهم من السعودية متجهين إلى قطر التى واجهتهم سلطاتها بمنعهم.

وحالة المواطن القطري “زايد بن شافعه الغفراني المري” الذي رفضت سلطات بلده دخوله بسبب انتهاء صلاحية جواز سفره وطالبوه بالابتعاد من المنفذ، وعندما رفض هاجمته فرقة أمنية قطرية وسحبت منه جواز سفره بالقوة، وبعث المواطن القطري عبر مواقع التواصل مناشدات صورها بالفيديو موجهة لأهله في دولة قطر، ولوّح بالإضراب عن الطعام والرد على تصرف بلاده من خلال أمعائه الخاوية.

وأطلق ناشطون فى مواقع التواصل الاجتماعى “هاشتاج” بعنوان “عوائل الغفران عالقون فالحدود”، لأجل دعم ومساندة العائلات العالقة بسبب انتهاك الحكومة القطرية لحقوقهم، خصوصا أنها تعانى أكثر بسبب الصيام فى شهر رمضان.إن الفيدرالية العربية لحقوق  الإنسان إذ تستنكر هذا الانتهاك الفاضح لحقوق المواطنين القطريين وتستغرب استسهال الحكومة القطرية اتخاذ هذه القرارات بمنع مواطنيها جزافا من حقهم القانوني والإنساني في دخول وطنهم والسفر والانتقال الى أي مكان وفي أي زمان. تؤكد على عدم مشروعية هذه  القرارات وعلى ضرورة طيها فورا ودون أي تأخير لما لها من آثار سلبية على المواطنين العالقين.


أضف تعليقك


free statistics