السبت 22 يوليو 2017

|                    

هل تؤيد سن تشريع يغلظ عقوبة الاعتداء على المال العام؟

4.7891:ريال سعودي 17.96 :دولار
59.2641 :دينار كويتي 20.5229 :يورو
23.3893 :استرلينى

أزمة الجزيرتين وخطأ الادارة

2017-06-15 00:00:00

د.حافظ أبوسعدة

لايختلف اثنين سواء من يرى أن الجزيرتين مصريتين وجزء لايتجزأ من التراب الوطنى أو من يعتقد أن الجزيرتين سعوديتين على ان الحكومة المصرية قد أدارت هذا الملف بطريقة تعرض النظام السياسي باكمله للخطر ، فقيمة الارض وحقوق السيادة من المسائل الحساسة والتى تمس وترا حساسا لدى الشعوب يتعلق بالكرامة الوطنية ولدى المصريين بشكل خاص وكل من عايش اهلنا فى الريف سواء فى الدلتا او الصعيد يدرك خطورة العبث فى حد الارض الذى يؤدى الى العراك وتصل الي استخدام السلاح لو تطلب الامر لاستعادة ارضه الذى يتساوى دائما بالعرض والشرف .
اخطر شئ ان الرأى العام المصرى يفاجأ بتوقيع رئيس الوزراء عل  اتفاقية مع ولى ولى العهد السعودى الامير محمد بن سالمان بشأن الحدود البحرية بموجبه تخرج جزيرتين من السيادة المصرية لا نعرف ابدا ان هناك نزاع على سيادة هذه الجزر او ملكيتها بل ان كل المعلومات المتاحة عن هذه الجزر انها مصرية وان عليها ترتيبات امنية نصت عليها اتفاقية السلام بين مصر واسرائيل وموقعها على الخرائط فى هذه الاتفاقية فى المنطقة c وان لم تتطلب المملكة السعودية بهذه الجزر فى اى وقت سابق حتى عندما قدمت اسرائيل شكوى ضد مصر فى الامم المتحدة ، كما ان الحكومة قدمت مبررات وتفسيرات لا تملك اى مستندات عليها .
فعندما تقول الحكومة ان الجزيرتين سلمتا الى مصر وديعة للادارة فان هذا اتفاق دولى يجب ان يكون عبر اتفاق مكتوب وفقا لما تنص عليه اتفاقية فيينا للمعاهدات ، واذا سلمت لمصر للحماية فلابد من وجود اتفاق ايضا ينص على ذلك كما ينص ايضا على من يتحمل تكاليف الحماية العسكرية ، اما اغرب تفسير فى الحقيقة هو الاستعانة للاسف بالدكتور فاروق الباز ليتحدث عن ان جيولوجيا ثبت ان التربة فى الجزيرتين يكشفان عن انهما ينتميان للسعودية وهو انر يخالف كل الاساليب المتبعة فى تخديد السيادة او الملكية فى الحدود بين الدول وخير دليل على ذلك منطقة جبل طارق الملتصق باسبانيا ويخضع لسيادة بريطانيا والامثلة كثيرة ولكن يكشف هذا عن ارتياك لدى الحكومة وانها لاتملك اى رد على اسالة المواطنين وتترك الامر لسناريوهات تطلق هنا او هناك ان الجزر فى النهاية ستصل الى اسرائيل الامر الذى يشكل تهديدا للامن القومى المصرى ويلقى على الحكومة  واجب  ان تتصدى له بكافة الطرق والاساليب ، وليس من الحكمة ابدا ان تسلم الحكومة جزر تسيطر عليها وتعرض الامن القونى المصرى للخطر .
النقطة الاخيرة فى الادارة الخاطئة بعد توقيع الحكومة على الاتفاقية بشكل مفاجأ ودون ادنى اعتبار للراى العام المصرى-الشعب- صاخب السيادة فانها لم تحيلها للبرلمان ، وعندما طعن عليها عددا من الوطنيين المصريين امام القضاء الادارى استنادا الى بطلان توقيع رئيس الوزراء لمخالفة هذا الاتفاق  للدستور المصرى المادة 151 الذى يحظر فى الفقرة الثالثة اى اتفاق يقوم على اساس التنازل عن الارض او التنازل عن حق من حقوق السيادة وهى الفقرة التى اضيفت بسبب ماقيل من ان الرئيس الاسبق محمد مرسى كان ينوى ان يتنازل عن جزء من ارض سيناء لاقامة الدولة الفلسطينة الا ان الحكومة تمسكت بدفع قانونى امام المحكمة وهو ان الاتفاقية عمل من اعمال السيادة ومحظور عل  القضاء نظر القضية وبالطبع يبدوا ان الذى دفع هذا الدفع استند الى الدستور القديم الذى لم يكن لديه الفقرة الثالثة من المادة 151 ولم يتقدم الحكومة اى مستند او وثيقة تثبت عدم مصرية الجزر بينما قدمت هيئة الدفاع عن مصرية الجزر خرائط وقرارات حكومية ومخاطبات رسمية ومحاضر مت الامم المتحدة ومجلس الامن وخرائط رسمية واطلس القوات المسلحة ورسائل دكتوراة حشدا من الوثائق كلها اقرت بمصرية الجزر ماترتب عليه صدور حكم المحكمة الادارية ثم بعدها الادارية العليا التى اصدرت حكم من العيار الثقيل جازما بان الجزيرتين مصرييتين .
كان الطريق امام الحكومة هو استكمال الطعن او طلب استشارة من المحكمة الدستورية العليا الا ان الحكومة فاجأت الجميع باحالة الامر لمجلس النواب لنشهد صدام بين السلطتين التشريعية والقضائية فوفقا للحكم الاتفاقية هى والعدم سواء بابطال توقيع رئيس الوزراء اصبحت ورقا بدون اى قيمة قانونية وباحالتها لمجلس النواب اعلن رئيس البرلمان ان الحكم هو والعدم سواء وهو صدام سيكون له اثاره الوخيمة على دولة سيادة القانون سندفع جميعا ثمنه .
قد تستطيع الحكومة تمرير الاتفاقية فى مجلس النواب الا ان هذا يضرب فى اسس الشرعية ويعرض الاستقرار للخطر فهل تصحح الحكومة الخطأ وتؤجل الامر فليس هناك ضرورة ملحة لانهاء هذا الامر الان ولن يريح السعودية ان تنهى امر الجزيرتين بينما تظل الدولة تعانى من عدم الاستقرار لسنوات قادمة .

 


 



free statistics