السبت 22 سبتمبر 2018

|                    

هل نحن بحاجة إلى قانون ينظم عملية الفتوى؟

4.7357:ريال سعودي 17.7600 :دولار
58.9348 :دينار كويتي 21.2214 :يورو
23.7576 :استرلينى

«المعلمين المستقلة» تطالب السيسى بإقالة وزير التعليم

2016-06-27 00:00:00

أصدرت نقابة المعلمين المستقلة لأعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية، بيانًا للتعليق على الأحداث الحالية فى المنظومة التعليمية.

وقالت النقابة، فى بيانها: "إنه نظرًا للتدهور المستمر فى التعليم المصرى تحت قيادة الوزراء الحاليين للتربية والتعليم والتعليم العالى، وفشلهما المستمر فى تطوير التعليم طبقًا لما ينادى به رئيس الجمهورية، وصمتهما إزاء عدم زيادة ميزانية الوزارتين بما يتفق مع الدستور، ودخولهما فى صراع مع أهم عناصر العملية التعليمية وهو المعلم والأستاذ الجامعى مما يهدد مستقبل الوطن، فإن النقابة تهيب برئيس الجمهورية بسرعة تصحيح خطأ وجودهما على رأس الوزارتين وسرعة استبدالهما بآخرين أكفاء من داخل المنظومة التعليمية نفسها من المهمومين بها وليس ممن ابتعدوا عن العملية التعليمية ويتخذونها مرحلة مؤقتة يدَّعون فيها أنه ليس فى الإمكان أبدع مما كان".

وأضافت النقابة أنها تعبر عن الرفض الكامل لمهزلة أداء امتحانات الثانوية العامة هذا العام، والتى سادتها التسريبات فى مواد عدة فى حلقة من حلقات انهيار التعليم فى مصر تعود نتائجها على مستوى الطلاب فى الجامعات وجودة خريجيها فيما بعد، ويعود بآثاره السلبية على الطلاب وأسرهم نفسيًا وماديًا، والمطالبة بحساب فورى وحاسم لكل المسئولين عن هذه المهزلة، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بضمان عدم تكرار ذلك، مع عدم المساس بنظام مكتب التنسيق وإحلال اختبارات القدرات بديلًا له، فما هى فى ظل الأوضاع الحالية إلا تكريس أكبر للوساطة والمحسوبية وخراب للتعليم.

وأدانت النقابة فتح أبواب الجامعات للمال السياسى ولرجال الأعمال تحت مسميات ندوات ودعوات سحور، وطالبت بسرعة محاسبة وإقالة جميع من سمح بذلك، وأنه على رجال الأعمال الوطنيين الشرفاء إن أرادوا دعم التعليم العالى والبحث العلمى الاقتداء برجال الأعمال فى الغرب مثل عظيم بريمجى وكارل فيينى وغوردون مور وسليمان الراجحى، الذين تبرعوا بمليارات لمؤسسات خيرية تعمل فى مجالات التعليم والصحة والبيئة والبحث العلمى والمستشفيات الجامعية، بدلًا من الترويج للسياسيين بأشكال فجة داخل محراب العلم، وعلى الجميع الحفاظ على استقلال الجامعات الذى دافعت عنه قامات مثل أحمد باشا لطفى السيد وعميد الأدب العربى الدكتور طه حسين.

وأكد البيان أنه يجب على المسؤولين عن التعليم العالى التوقف عن إشاعة أخبار عن زيادة مرتبات أعضاء هيئة التدريس كما حدث من قبل ولم يكن الأمر أكثر من إعادة ما تم خصمه من رواتبهم لإثارة الرأى العام ضدهم، وعلى من يريد الحديث عن تعديل الرواتب تحويل المرتب الحالى إلى 80% منه أساسى، ومضاعفة بدل الجامعة الحالى مع ضمه للأساسى، وإقرار زيادة سنوية 10% من الأساسى الجديد.



free statistics