الأربعاء 19 سبتمبر 2018

|                    

هل نحن بحاجة إلى قانون ينظم عملية الفتوى؟

4.7357:ريال سعودي 17.7600 :دولار
58.9348 :دينار كويتي 21.2214 :يورو
23.7576 :استرلينى

إحالة مفتشي محال سياحية للمحاكمة

2016-03-28 00:00:00

أمر المستشار سامح كمال، رئيس هيئة النيابة الإدارية، بإحالة اثنين من المفتشين بالإدارة العامة للتفتيش على المحال السياحية بوزارة السياحة، للمحاكمة العاجلة في القضية المعروفة إعلاميا بـ«حريق ملهى العجوزة الليلي».وكانت النيابة قد باشرت التحقيق في واقعة إتلاف وإشعال حريق بملهى الصياد الليلى بالعجوزة بمحافظة الجيزة، صباح يوم 4 ديمسبر 2015، مما أدى إلى مقتل ستة عشر شخصًا من رواده وإصابة آخرين، حيث كشفت التحقيقات التي باشرها تامر مصطفى كامل، رئيس النيابة وعضو المكتب الفني لرئيس الهيئة بإشراف المستشار عصام المنشاوي، وكيل المكتب الفني لرئيس الهيئة للتحقيقات، عن أنه في يوم 4 ديسمبر 2015 قام بعض الأشخاص نتيجة نشوب مشاجرة مع العاملين بالمكان، بالتعدي على المكان وإتلافه وقذفه بزجاجات المولوتوف، مما ترتب عليه مقتل ستة عشر شخصا" من رواده خلال محاولتهم الهروب، وإصابة اخرين بإصابات مختلفه.وقد ورد تقرير المعمل الجنائى بشأن الواقعة محل التحقيق، والذي انتهى إلى أن سبب الحريق يرجع إلى إلقاء عبوات مشتعلة (مولوتوف) بمدخل الملهى، وامتداد أثاره لتشمل المحل بأكمله، وتبين وجود باب خشبى "ضلفه واحدة" يفتح بالجدار الغربى للمطبخ يؤدى إلى جراج العقار الكائن به ذلك المحل وكان مغلقًا وغير مستخدم، ومشيد من ناحية الجراج جدار يحول دون استخدامه، وتشير حالة الآثار عليه إلى إنه مشيد منذ فترة طويلة، فضلًا عن عدم وجود أية نوافذ أو فتحات تهوية بالمكان.كما استمعت النيابة لأقوال اللجنة الفنية المشكلة للفحص الفني، والتي قدمت تقريرها، أفادت فيهل بأن المطعم المذكور مرخص بالترخيص رقم 2331 في 15 أكتوبر 2006 ويجدد ذلك الترخيص سنويًا وكان أخره بالتصريح المؤرخ 1 ديمسبر 2014 حتى 31 من نفس الشهر، وأن المخالفة التي تكشفت للجنه تمثلت في غلق فتحه باب الطوارئ الموجودة بنهايته والمؤدية إلى جراج العقار وذلك ببنائه بالطوب الأحمر، وهو ما حال دون خروج الضحايا منه وقت الاعتداء وساهم بشكل كبير في وفاتهم، وحيث تضمن تقرير المتابعه الصادر من مصلحة الدفاع المدنى بوزارة الداخلية بتاريخ 19 ديمسبر، وجود بابين للمطعم أحدهما رئيسى بشارع المنيل، والثانى جانبى يؤدى إلى الجراج، وهو ما تم تشييد جدار خلفة من قبل مسئولي المطعم بالمخالفة للترخيص وفي غيبة رقابة الجهات المعنيه مما أدى إلى وقوع عدد من الوفيات وقت الحادث.وبناء عليه، أمرت النيابة بإحالة المتهمين للمحاكمة العاجلة لما نسب إليهما من إغفالهما تضمين تقرير التفتيش المعد بمعرفتهما على مطعم الصياد السياحى المؤرخ 6 مايو 2015، ما يفيد بغلق باب الطوارئ ببناء حائط من الطوب الأحمر خلفه بالمخالفة للترخيص الصادر له، مما حال دون اتخاذ الإجراءات الواجبة حيال تلك الواقعة، وأسهم في مقتل ستة عشر شخصًا من رواده وإصابة اخرين لعدم تمكنهم من الخروج من المطعم المذكور حال إضرام النيران بمدخله الرئيسى فجر يوم 4 ديسمبر 2015.كما أمرت النيابة بإخطار إدارة التفتيش الرقابة بوزارة الداخلية لاتخاذ اللازم نحو مساءلة المختصين بالإدارة العامه للحماية المدنية عما أثير قبلهم بالأوراق من تقاعسهم عن المرور الجاد على مطعم الصياد السياحى محل التحقيق، مما ادى إلى عدم اكتشاف واقعة غلق باب الطوارئ به ببناء حائط من الطوب الأحمر خلفه بالمخالفة للترخيص الصادر له، ومن ثم عدم اتخاذ الإجراءات الواجبة حيال تلك الواقعة، وهو ما ساهم في مقتل ستة عشر شخصًا من رواده وإصابة اخرين حال إضرام النيران بمدخلة الرئيسى فجر يوم 4 ديسمبر 2015، وعجز رواده عن الخروج.        


أضف تعليقك


free statistics