السبت 21 يوليو 2018

|                    

هل نحن بحاجة إلى قانون ينظم عملية الفتوى؟

4.7357:ريال سعودي 17.7600 :دولار
58.9348 :دينار كويتي 21.2214 :يورو
23.7576 :استرلينى

مسلحو«داعش»يزحفون نحو اليزيديين فى جبل سنجار بالعراق

2014-10-22 00:00:00

تقدم مقاتلو الدولة الاسلامية نحو جبل سنجار بالعراق أمس الثلاثاء، وشددوا الحصار على الاف اليزيديين العالقين الذين طلبوا من الولايات المتحدة وحلفائها التحرك، لتجنب مزيد من اراقة الدماء.

وهذا الهجوم هو احدث تهديد للاقلية اليزيدية التى قتل الالاف منها بالرصاص أو دفنوا أحياء أو بيعوا عبيدا بواسطة مقاتلى الدولة الاسلامية التى تعتبرهم من عبدة الشيطان، وكان مقاتلو الدولة الاسلامية قد هاجموا فى الاصل المنطقة المحيطة بسنجار فى شمال غرب العراق فى اغسطس اب.

وبدأ هجوم جديد فى الفجر يوم الاثنين عندما تقدم مقاتلون يستقلون عربات همفى ومركبات مدنية وهاجموا العديد من المجمعات السكنية لليزيديين وأجبروهم على التقهقر الى الجبل. وقال على قاسم وهو متطوع يزيدى على الجبل"هم أكثر عددا وأكثر تسليحا. لا نعرف الى متى يمكننا صدهم".

وقال قاسم أن معظم الأسر كانت قد فرت بحلول الوقت الذى وصل فيه مقاتلو الدولة الاسلامية لكن بعضهم لم يتمكن من المغادرة وبقوا محاصرين فى مجمعات سكنية الى الشرق من الجبل.

وفوض الرئيس الامريكى باراك أوباما بتوجيه ضربات جوية فى العراق فى اغسطس مشيرا إلى الواجب لمنع ابادة جماعية وشيكة لليزيديين بأيدى مقاتلى الدولة الاسلامية بعد ان اجتاحوا مساحات كبيرة من الارض فى شمال العراق.

وساعدت الضربات الجوية القوات الكردية على وقف تقدم الدولة الاسلامية فى الشمال وخففت بعض الضغوط على سنجار حتى يمكن فتح ممر لاجلاء الاف اليزيديين من الجبل. غير أن الجبل مازال عرضة للخطر ولم تمنع الضربات الجوية الدولة الاسلامية من كسب أراض فى أماكن اخرى فى العراق وفى سوريا المجاورة حيث يهاجمون بلدة كوبانى التى يغلب على سكانها الاكراد وتعرف باسم عين العرب.

وتساءل برلمانى يزيدى عن السبب فى أن الطائرات الامريكية توجه ضربات جوية لمواقع الدولة الاسلامية فى كوبانى وليس فى سنجار، وقال أن المقاتلين سعوا إلى السيطرة على الجبل لكسب ملاذ استراتيجى قرب الحدود مع سوريا.

وقال البرلمانى اليزيدى ماهاما خليل الذى يوجد أيضا على الجبل" للأسف طائرات التحالف فى السماء ويمكنها أن ترى الدبابات لكنها لا تضربها".

وأضاف، لماذا يدافعون عن كوبانى وليس سنجار؟

وكان هجوم الاثنين واحدا من عدة هجمات على خط الجبهة بين الدولة الاسلامية والقوات الكردية التى تدير أكثر من 1000 كيلومتر من الحدود السورية الى محافظة ديالى فى شرق العراق بالقرب من الحدود مع ايران.

 


أضف تعليقك


free statistics